جوبا الثاني ملك موريطينية الملك المغربي


السلالم عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته

بعد طرح تمثال نحاسي برونزي للملك الموريطيني جوبا الثاني الذي يعود ل2000 سنة في معرض "المغرب في أبو ظبي" قامت حشود من الجزائريين بالتنديد و طرح أقاويل و مغالطات لا أساس لها من الصحة عن أن المغرب سرق التمثال و تزوير التاريخ، لكن الحقيقة أن من يزور التاريخ هم المؤرخين الجزائريين الذين بنوا لأنفسهم تاريخا حيث لم يجدوا لهم إسما يذكر في التاريخ و لا حتى قبل الميلاد فكيف سيقومون بإنشاء تاريخ مبني على عدد هائل من الأكاذيب و سبب عدم تكذيبهم لما حدث و هو معرفتهم الحقيقية بأن كل ما يدرسونه لأبناء الجزائر كله تاريخ مغلوط من ساسه لرأسه، الحقيقة التي أوجعتهم أن جوبا الثاني و حسب التسلسل التاريخي فلم يكن أبدا يحكم نوميديا بل حكم موريطينية (المغرب حاليا)، تم إيجاد تمثاله في مدينة وليلي حيث كانت العاصمة الرئيسية لموريطينية سنة 1948 من طرف باحثين أركيولوجيين.


تاريخ

سنة 105 قبل الميلاد كانت حدود موريطينية في نهر ملوية و حدود نوميديا من ما بعد نهر ملوية إلى أن توسعوا وصولا لليبيا، و كان ملك موريطينية آنذاك هو "بوخوس الأول" و ملك نوميديا "ماسينيسا" و بعده "يوغرطة"، و كانت له أطماع و تهديدات على بوخوس الأول و كذلك على مملكة حنبعل "قرطاج" حيث كانت تحت إمرة الرومان ، حيث كان يوغرطة عدوا للرومان، فتوجه حنبعل طالبا المساعدة من بوخوس الأول ليشكلا تحالفا مع الرومان حيث تم تسليم ملك يوغرطة إلى الرومان و عليه فقد كافئ الرومان الملك بوخوس الثاني بتوسيع مساحة موريطينية على حساب الدولة الممسوحة من الخريطة "نوميديا" سنة 40 قبل الميلاد، فأصح حد مملكة موريطينية إلى حدود النهر الكبير و بقي لنوميديا فقط قاعة صغيرة تحت حكم الرومان، و حدث هذا في عهد الملك بوخوس 2 و جوبا 1.

من هو جوبا الثاني؟

جوبا الثاني (48 قبل الميلاد - 23 م) كان ملك موريطينية، مكتشف وعالم بارز. كان والده ، جوبا الأول من نوميديا ، قد تورط في الحرب الأهلية الرومانية و تم قتله من قبل يوليوس قيصر في 46 قبل الميلاد، تم نقل ابنه آنذاك و كان بعمر 5 سنوات إلى روما وترعرع في منزل إبنة شقيق قيصر الأعظم أوكتافيا ، ليصبح عالماً معروفاً ، يكتب على تاريخ روما والمسرح واللغويات، حيث تلقى تربية ملكية و تعليما راقيا مكنه من يصبح من ثلة المثقفين البارزين في روما و حصل الجنسية الرومانية و نصبه بعد ذلك يوليوس قيصر سنة 25 قبل الميلاد على مملكة موريطينة (المغرب حاليا)، حيث توسع على حساب أنقاد نوميديا المدمرة التي قام بمسحها الرومان من على الخريطة و إبادة جميع سكان المنطقة، و بعدها سقطت مملكة موريطينة بكاملها في يد كلاوديوس و قام بتقسيمها إلى قسمين موريطينية الطنجية و موريطينية القيصرية.

[خط زمني من تصميمي: المسار التاريخي لما قبل التاريخ و ما بعده الذي يخص الملك المغربي جوبا 2]

كيف تمت تسمية المغرب؟

نعود إلى التسمية القديمة "موريطينية"، ذكر في رحلات حانون أنه كانت هناك مملكة أمازيغية بإسم "موري" و تكتب "Mauri" حيث تعامل معها حانون وهو ملك قرطاج كان قائد عسكري و بحار مستكشف ، حكم بين عامي 480 ق.م و 440 ق.م خلفا للملك أميلكار الأول، و وجد في مملكة "موري" ملك أمازيغي كان إسمه "باكا" أو "Bagas"، و كلمة "موري" بالإغريقية تكتب "موروتسي" و بعدها أصبحت "Maures" و في عهد الرومان توقف تغيرها عند موريطينية أو Mauretania، أما عن معاني كل كلمة بعد عدة تطورات ك Maures و تعني المغاربة "أي نحن فقط شعب المملكة المغربية" و كلمة Mauri تعني في اللاتينية الغروب حيث في القديم عند توقف آخر بعثات الإستكشاف و ظنا منهم أن موري هي آخر دولة يمكن إكتشافها و كانت تسمى بلاد غروب الشمس و في النقيض نجد أن اليابان تعني بلاد شروق الشمس، المهم مع التطور اللغوي و تغير العصور ظهرت عدة كلمات جديدة بدل Mauri أو Mauretania فظهر منها المغرب و بلغات أخرى Maroc و Morocco و Marokko و Marruecos و مراكش Marrakech، كما ترون هذه إيتيمولجية تسمية المغرب و ليس كما تنشره الصفحات و المواقع بدون بحث و تدقيق لغوي، فجميع الكلمات أتت من منطقة مغرب الشمس آخر توقفات الإستكشافات الجغرافية في ظلك الوقت و المغرب بعد إزالة "الشمس" هي التسمية الأخيرة لنقل آخر ما خرجت به من الإسم القديم موريطينية، و شمال إفريقيا بعد دخول الإسلام لم يكن يسمى بأي إسم و اما المغرب كان يعني دولة واحدة فقط لا غير و هذا موجود في خريطة الجغرافي المغربي "الشريف الإدريسي" و هناك إسم "المغرب الأقصى" واضح فيها وضوح الشمس في كبد السماء، و كانت "إفريقية" تونس حاليا في الجانب الآخر حيث لا وجود لدولة في الوسط، أما التدليس الذي يقوم به الجزائريين حاليا و هو تحريف التاريخ حيث ما تم تدريسهم بالقول أن ليوطي هو من سمى المغرب بهذا الإسم و هذا كله خرافات و خزعبلات صنعها لهم نظامهم التعليمي بل الأكثر من ذلك هو جرأتهم و قولهم أننا سمينا بلادنا بهذا الإسم لكي نسرق تاريخ و ثراث المغرب الكبير و الجميع يعلم أن كلا من "المغرب العربي/الكبير" هي أسماء مستحدثة حديثا سنة 1989 ظهر بما يسمى "إتحاد المغرب العربي" يعن هل سننتظر ظهور هذا الإتحاد لنسمي بلادنا به؟ أو سننتظر ليوطي حتى يأتي و يسمي بلادنا؟ عندما دخل ليوطي للمغرب وجد فيها سلطانا و هو الملك المغفور له محمد الخامس و وجد فيها تاريخا و ثراثا و كذلك ديبلوماسية و كل مقومات الدولة من عملة و إقتصاد، أما هذه الإفتراءات الجزائرية فيجب طمسها و بالجملة، و كما يقول المثل الياباني "الفائز هو من يدون التاريخ بإسمه"، و نذكر منها "الموريسكيين | Mauresques" و هم المغاربة الذين هاجروا من المغرب لللأندلس حاملين معهم كل ما هو مغربي من معمار و مطبخ و نسيج.

جوبا الثاني ملكا على موريطينية؟

أكيد لا يخفى علينا أن جوبا الثاني الموريطيني هو إبن جوبا الأول النوميدي، و بعد وفاته دفن بتيبازة في الجزائر و إسم المقبرة "مقبرة الملوك المويطينيين" و ليس النوميديين  بلغة العصر مقبرة الملوك المغاربة لا الجزائريين، و هنا نفهم أن هذا التزوير مقصود و غرضه صنع تاريخ على خلفية التاريخ المغربي، حيث دفن جوبا الثاني هذا لا يجعله جزائريا، لأنه ملك على موريطينية إذا فهو ملك موريطيني مغربي، مثال فالمجاهد عبدالكريم الخطابي توفي و دفن في مصر هذا لا يجعله مصري، و أدولف هتلر النمساوي الأصل إلا أنه ترأس ألمانيا بواسطة الحزب النازي فبقي بلقب بلاده ألمانيا، و لا ننسى عبدالعزيز بوتفليقة و عدة رؤساء ترأسوا الجزائر و دفنوا فيها و هم أصلا مغاربة و بقي النداء عليهم بالرئيس الجزائري كدا و كدا، بإختصار جوبا الثاني لم يحكم أبدا نوميديا لأنها مسحت و بعد تربيته من طرف الإمبراطور الروامني يوليوس قيصر و كبر في قصر و تعلم البروتوكول الملكي نصبه ملكا على موريطينية وتكريما ليوليوس قام جوبا 2 بإنشاء مدينة سماها قيصرية.

_________________________________________________________________________

مصادر و مراجع:

1- Juba II (King of Mauretania, 25 BC-AD 23)
3- جوبا 2 المغربي نفتخر بعرض تمثاله في أبوظبي!

شارك الموضوع

مواضيع ذات صلة

انت في احدث موضوع